الأربعاء 23 أغسطس 2017 05:04 م

الطفولة الغائبة..!

السبت 10 ديسمبر 2016 01:40 م بتوقيت القدس المحتلة

الطفولة الغائبة..!
أرسل إلى صديق

بغداد القادري

كنت منذ صغري وحتى اللحظة اسمع العديد من المقولات التي تعودنا سماعها وربما مع الوقت قمنا بتصديقها منها ان الفقر يصنع الرجال وان الطفل الذي يتربى منذ صغره فقيرا يكون أكثر ذكاء وفطنه وان مستقبله سيكون أكثر إشراقا عكس من يتربى في وضع اقتصادي جيد يتوفر له كل متطلباته منذ صغره وحتى باقي حياته.

 لكن سرعان ما تغيرت لي حقيقة المقولة عند التقيت بطفل بالعاشرة من عمره يقوم ببيع البهارات على المنازل عندما بدء حديثي معه عن كيف تقسيم وقته بين بيع البهارات والذهاب الى المدرسة واللعب ومذاكرة دروسه حتى صدمني بقوله بأن معظم وقته يقضيه بين حر الشمس للتجول بين البيوت لبيع البهارات لكي يوفر… مبلغ بسيط لشراء ما يحتاجونه لقوت يومهم وأنه نادرا ما يملك الوقت للذهاب لمدرسته فقمت بإخباره أن الفقر ليس عيبا وأنه يصنع العظماء حتى قاطعني وقال لا اريد أن اكون عظيما كل ما أريده هو الذهاب إلى مدرستي كل يوم في الوقت المحدد كي لا يعاقبني معلمي أمام زملائي وينعتني بالمهمل، اريد أن أعيش طفولتي وأنعم بوقت للمرح واللعب مع جيراني واكل الآيسكريم كما يفعل الأطفال ،لا اريد أن اعيش في بيت كل يوم يزعجني صراخ امي وابي فيه، سئمت من فقري الذي اتعبني كل يوم والدتي تلقنني أن الفقر يصنع العظماء لكني لا أمانع أن اكون فقيرا عندما أكبر بالمقابل أن اعيش طفولتي لا أن اتحمل مسؤولية أكبر مني.

المصدر: فلسطين الآن