الأربعاء 23 أغسطس 2017 10:20 م

كيف تعلمين طفلك المهارات الاجتماعيَّة العاطفيَّة؟

الأربعاء 19 أبريل 2017 01:18 م بتوقيت القدس المحتلة

كيف تعلمين طفلك المهارات الاجتماعيَّة العاطفيَّة؟
أرسل إلى صديق

في زمننا هذا يعتبر النجاح في المراحل الدراسيَّة من أكثر الأمور أهميَّة لدى الوالدين، وذلك لاعتقادهم بأنَّ حصول أبنائهم على أعلى الدرجات الدراسيَّة كفيلٌ لتحقيقهم النجاح في الحياة، في حين أنَّ العديد من الدِّراسات الحديثة أكدت وبشدَّة على أهميَّة تعلم المهارات الاجتماعيَّة العاطفيَّة، وأنَّها السبيل الرئيسي لتحقيق النجاح في كافة مجالات الحياة .

«سيدتي» التقت بالاختصاصيّة النفسيَّة، سعديَّة القعيطي، لتوضح لنا ما هي المهارات الاجتماعيَّة والعاطفيَّة التي يجب على الطفل اكتسابها وكيفيَّة تعليمها؟

• المهارات الاجتماعية العاطفية Social emotional skills

- تُعنى باكساب الطفل أو البالغ القدرة على فهم وأدارك مشاعره الخاصة والقدرة على التعبير عنها بشكل جيِّد، إدارة المشاعر القويَّة كـ«الغضب»، والتعبير عنها بصورة بناءة،.

- تشمل كذلك فهم وإدارك مشاعر الآخرين وإظهار التعاطف معهم، وإقامة علاقات إيجابيَّة مثمرة مع الآخرين والحفاظ عليها .

• خمسة مكونات أو عناصر أساسيَّة لتعلم المهارات الاجتماعيَّة العاطفيَّة :

ـ الوعي الذاتي Self-awareness وهي قدرة الشخص على معرفة وفهم مشاعره، وإدراك الارتباطات بين المشاعر والأفكار والسلوك.

ـ ضبط وإدارة الذات Self-management وهي القدرة على تنظيم المشاعر والأفكار والسلوكيات.

ـ الوعي الاجتماعي Social awareness وهي القدرة على إدراك وفهم وجهات النظر المختلفة وإظهار التعاطف معها.

ـ مهارات العلاقات الاجتماعيَّة Relationship skills وهي القدرة على بناء والحفاظ على علاقات صحيَّة سليمة.

ـ اتخاذ القرارات بمسؤوليَّة Responsible decision making وهي القدرة على اتخاذ خيارات سلوكيَّة جيِّدة في تفاعلاتي مع الآخرين.

وهنا نذكر خمس استراتيجيات ذكرها البروفيسور جو ماغليانوJoe Magliano لتعزيز مهارات التعلم الاجتماعي/ العاطفي في الأطفال:

1ـ كوني قدوة جيِّدة في السلوكيات العاطفيَّة

فالأطفال يتعلمون من خلال تقليد ومحاكاة من يحبونهم كالوالدين، فعليك أن تبيِّن لهم في مختلف المواقف الاستراتيجيات الفعَّالة في تفاعلك مع مشاعرك.

مثال: في حال حزنك لفقدان شخص عزيز وكيفيَّة مواجهتك وتقبلك للأمر، تُعلم الطفل كيف يتفاعل مع أحزانه مستقبلاً بالشكل المناسب.

2ـ كوني مدربة للمشاعر

تحدث مع أطفالك عن مختلف المشاعر والانفعالات، علمهم تسمية المشاعر العاطفيَّة الانفعاليَّة بمسمياتها المختلفة، وكيفيَّة مواجهة وإدارة هذه المشاعر، والتعبير بطرق لائقة عنها .

مثال: حين تمتنع عن شراء لعبة لهم اسألهم بعد أن تهدأ نوبة غضبهم، بماذا شعروا؟ هل هو إحباط أم ماذا؟ ولماذا شعروا بذلك؟!

3ـ اقرئي الكتب المتعلقة بالمهارات الاجتماعيَّة والعاطفيَّة

هذا مما يعينك على التعامل مع مختلف المواضيع التي تمرُّ بها خلال تربيتك لطفلك.

4ـ أعطي خيارات

إعطاء الطفل القدرة على اتخاذ القرار من الخيارات التي تحدِّدها له، ينمي فيه القدرة على الاعتماد على النفس، وتعلمه كيفيَّة اتخاذ قرارات ومناقشتها وحل المشكلات، وفي المستقبل تحسن من مهاراته الاجتماعيَّة والتقبل.

مثال: بدلاً من أن تقول لهم اذهبوا للنوم الآن، قل هل تفضل الذهاب للنوم الآن أم الساعة التاسعة؟ وهكذا تكوني حققت هدفك بأن يناموا في الوقت الذي ترغبين، وأشعرتهم أنَّهم أصحاب القرار.

5ـ استخدمي التربية الإيجابيَّة

إنَّ تحديد القوانين والتوقعات من السلوكيات، وشرح عواقب الأمور، وتعزيز السلوكيات الجيِّدة من خلال الثناء والمدح، وتجاهل السلوكيات غير المرغوبة، وشرح آثار سلوكيات الطفل على الآخرين ستنمي لديهم حِس التعاطف، وتفهم وجهات النظر المختلفة وظهور السلوكيات الاجتماعيَّة المرغوبة.

المصدر: وكالات