الإثنين 21 أغسطس 2017 01:10 م

السجن لأمريكية "شجعت رفيقها على الانتحار"

الإثنين 07 أغسطس 2017 02:42 م بتوقيت القدس المحتلة

السجن لأمريكية "شجعت رفيقها على الانتحار"
أرسل إلى صديق

قضت محكمة أمريكية بسجن امرأة من ولاية ماساتشوستس الأمريكية لمدة سنتين ونصف لإدانتها بتشجيع رفيقها على الانتحار عبر مكالمات هاتفية ورسائل نصية.

وستقضي ميشيل كارتر، البالغة من العمر 20 عاما، 15 شهرا خلف القضبان، وتخضع للرقابة لمدة 5 سنوات.

وأُدينت كارتر في شهر يونيو/ حزيران الماضي. وكان رفيقها كونراد روي قد أقدم على الانتحار في 13 يوليو/ تموز عام 2014.

وقال والد روي للمحكمة "قلوبنا منفطرة. كان ولدي أعز أصدقائي".

وكانت كارتر تواجه احتمال السجن 20 عاما، لكن فريق دفاعها قال إنها كانت ورفيقها يعانيان من مشاكل نفسية.

وقال النائب العام "أنهت حياته لتحسن حياتها"، بينما قال محاميها "كان ظرفا رهيبا، وهي نادمة".

وعبر القاضي لورانس مونيز عن تشككه في أن يكون لسنها أو مستوى نضوجها أو حالتها النفسية تأثير على ما قامت به.

وتلا النائب العام رسالة من والدة روي كتبت فيها "لا يمر يوم واحد دون أن أشعر بالحزن الشديد على فراق ابني الحبيب".

وقالت شقيقته إن فكرة أنها لن تحضر زفاف شقيقها ولن تكون عمة تطاردها.

وأضافت "أن لا أكون مع الشخص الذي لازمني منذ ولادتي سيسبب لي ألما طوال حياتي".

ويبدو أن هذه القضية تشكل سابقة قانونية، فلا يوجد قانون في ولاية ماساتشوستس يدين تحريض شخص على الانتحار.

وكانت كارتر في السابعة عشرة حين عثر على روي مسموما بغاز أول أكسيد الكربون داخل سيارته في عام 2014.

وقد جذبت القضية اهتمام الرأي العام.

وكتبت كارتر في رسائلها لروي "إشنق نفسك، إطعن نفسك، إقفز من بناية. لا أدري، هناك الكثير من الوسائل".

وورد في آخر رسالة تلقاها منها قبل موته "يجب أن تفعلها كونراد. كل ما عليك فعله هو أن تشعل المولد، ثم ستكون حرا وسعيدا".

وقال القاضي مونيز إن كارتر كانت تهدف للفت الانتباه، وأصدر تعليمات بعدم مساعدتها على تحقيق الشهرة من خلال الإعلام.

المصدر: وكالات