الإثنين 21 أغسطس 2017 12:57 م

أجهزة السلطة تعتقل 5 صحفيين بالضفة

الأربعاء 09 أغسطس 2017 01:00 ص بتوقيت القدس المحتلة

أجهزة السلطة تعتقل 5 صحفيين بالضفة
أرسل إلى صديق

رام الله - فلسطين الآن

اعتقلت أجهزة السلطة، مساء اليوم الثلاثاء، 5 صحفيين في مناطق متفرقة بالضفة الغربية المحتلة واستدعت صحفي سادس.

وذكرت مصادر محلية إن أجهزة السلطة اختطفت الليلة الصحفيين ممدوح حمامرة، وقتيبة قاسم، عامر أبو عرفة، طارق أبو زيد، أحمد حلايقة.

وفي تفاصل عمليات الاعتقال، اعتقل جهاز المخابرات التابع للسلطة، في بيت لحم،  مساء اليوم، مراسل قناة القدس الفضائية ممدوح حمامرة.

وقالت مصادر من عائلة حمامرة: إن قوة من جهاز المخابرات اعتقلت الصحفي ممدوح من أستديو في قرية حوسان غرب بيت لحم.

وأفادت أن قوة من جهاز المخابرات داهمت استوديو تصوير خاصًّا للصحفي ممدوح حمامرة (33 عاماً) في قرية حوسان غرب المدينة، واعتقلته، فيما أفادت عائلة حمامرة أن السلطة ستحول نجلهم ممدوح إلى النيابة غدً.

وأوضحت أن قوة أخرى داهمت في الوقت ذاته منزل الصحفي قتيبة قاسم (29 عاماً) في منطقة واد شاهين ببيت لحم، في محاولة لاعتقاله، إلا أنه لم يكن متواجداً، وأجبرته على تسليم نفسه بعد محاصرة منزله.

وفي وقت لاحق، اعتقلت أجهزة السلطة، الصحفي عامر أبو عرفة، مراسل وكالة شهاب للأنباء، من منزله بالخليل جنوب الضفة المحتلة.

وقالت زوجته في تغريدة عبر فيسبوك: إن عناصر تابعة للسلطة، اقتحمت المنزل، واعتقلوا زوجي عامر، وصادروا أجهزته الشخصية.

وقبيل منتصف الليل، اعتقلت أجهزة السلطة الصحفي طارق أبو زيد في مدينة نابلس شمال الضفة المحتلة، حيث اعترض عناصر أمنية تابعة لمخابرات السلطة في نابلس بزي مدني، طريق أبو زيد، وأبلغوه أنه رهن الاعتقال لديهم.

كما اعتقل جهاز المخابرات الزميل أحمد حلايقة مراسل فضائية القدس من مدينة الخليل، فيما استدعت مخابرات بيت لحم الصحفي إسلام سالم للمقابلة غدا في مقراتها.

وعقب الحملة، بررت أجهزة السلطة الاعتقالات على خلفيه ما تدعي أن الصحفيون متهمون بتسريب معلومات حساسة لجهات معادية، وأن الموضوع قيد التحقيق.

الجدير بالذكر أن حمامرة وقاسم وأبو عرفة وأبو زيد معتقلون سياسيون سابقون أكثر من مرة لدى أجهزة السلطة بالمدينة، وهم أسرى محررون من سجون الاحتلال.

وكان حمامرة تعرض للاعتقال في حزيران/يونيو عام 2013، وصدر بحقه حكمٌ بالسجن مدة عام بدعوى تطاوله على رئيس السلطة محمود عباس الذي قرر بعد أسابيع الإفراج عنه تحت الضغط الشعبي والإعلامي والحقوقي.

المصدر: فلسطين الآن