الإثنين 21 أغسطس 2017 01:21 م

تقرير: الأسير مجدي الريماوي.. شهادة جامعية رغم المؤبد

السبت 12 أغسطس 2017 06:05 م بتوقيت القدس المحتلة

الأسير مجدي الريماوي.. شهادة جامعية رغم المؤبد
أرسل إلى صديق

خاص - فلسطين الآن

رغم حكمه بالمؤبدات، غير أن الأسير مجدي الريماوي تمكن من إنهاء متطلبات التخرج من جامعة القدس المفتوحة ليحضر روحا من خلال صورته التي رفعت على المنصة خلال إطلاق الجامعة احتفالاتها بتخريج الفوج العشرين من طلبتها "فوج كل الوطن"، وليحضر جسدا من خلال زوجته فتحية الريماوي وابنه سائد اللذين تسلما درعا تكريميا ليكون واحدا من ثلاثة أسرى احتفلت الجامعة بتكريمهم في طليعة طلاب أسرى تمكنوا من إنهاء متطلبات التخرج من داخل سجون الاحتلال.  

زوجة الريماوي المحكوم مؤبد مدى الحياة بالإضافة إلى ثمانين عاما، تقول إن "انضمام مجدي لجامعة القدس المفتوحة يأتي في إطار اهتمامه بالمجال العلمي"، مشيرة إلى أن زوجها حرص قبل اعتقاله على أن تكمل هي دراستها الجامعية وقد نجحت بالفعل في الحصول على بكالوريوس لغة عربية من جامعة بيرزيت.

وتضيف" مجدي حصل على شهادة الثانوية العامة في عام 1985، ولم تسنح له الفرصة لإكمال تعليمه بسبب اعتقاله مرات عدة على يد قوات الاحتلال، وتعرضه لعملية مطاردة مستمرة".  

وتتابع "أثناء اعتقاله قرر الالتحاق بجامعة القدس المفتوحة في عام 2003، ليدرس تخصص اللغة العربية". وتشير إلى أن تكريمه من جامعة القدس المفتوحة خلال اطلاقها فعاليات التخريج للفوج العشرين من طلبتها يعتبر تكريما للأسرى جميعا ويمثل أولى لحظات الفرح لمجدي ولأسرته"، متمنية الافراج القريب عن مجدي وكامل الأسرى في سجون الاحتلال لتعم الفرحة الكبرى بين أبناء شعبنا.  

برنامج الأسرى

واعتمدت جامعة القدس المفتوحة بالتعاون مع وزارة الأسرى ووزارة التربية والتعليم العالي برنامجا خاصا لتعليم الأسرى يلتحق به حاليا نحو 700 أسير في أربعة سجون (النقب، وريمون، وايشل، وجلبوع).

وحول طبيعة التعليم في جامعة القدس المفتوحة التي أتاحت لمجدي ولعدد من الأسرى إكمال تعليمهم الجامعي، تقول الريماوي "أنا مطلعة جيدا على منهاج القدس المفتوحة كوني تابعت عن قرب دراسة زوجي وأستطيع القول إنه منهاج ممتاز وعلى مستوى كفاءة عالية، وبرنامج تعليم الذي تبنته الجامعة يلقى ترحيبا كبيرا من الأسرى داخل السجون وأهاليهم كونه مثل لهم نافذة حقيقية لإكمال حقهم في التعليم، الأمر الذي يؤهلهم كي يكونوا على كفاءة للانضمام لسوق العمل والاندماج في المجتمع عندما يطلق سراحهم".

وتؤكد الريماوي أن تكريم الجامعة لثلاثة أسرى أنهوا متطلبات التخرج خلال إطلاق احتفالاتها بالفوج العشرين لطلبتها له وقع معنوي كبير على أهالي الأسرى ويبث الأمل في نفوسهم.

وتضيف "لقد تواصلنا مع مجدي داخل السجن، وكان سعيدا من إدارة الجامعة التي لم تبخل بأي جهد من أجل إنجاح برنامج تعليم الأسرى، ما يؤكد على دور الجامعة التعليمي والوطني المميز".

وتنوه إلى أن الأسرى يجسدون قصة أخرى من التحدي من خلال إصرارهم على إكمال تعليمهم والحصول على الدرجة الجامعية الأولى، مبينة أن مجدي لن يقف عند هذا الحد من التعليم بل سيواصل تعليمه للحصول على درجتي الماجستير والدكتوراة.  

ويسمح برنامج تعليم الأسرى لهم ضمن شروط معينة لإكمال تعليمهم الجامعي في ثلاثة تخصصات هي: اللغة العربية، والاجتماعيات، والتربية الإسلامية.  وكانت قوات الاحتلال اعتقلت الريماوي في شهر كانون الثاني عام 2002.

ولدى الريماوي بنت اسمها مرح وولد اسمه سائد اعمارهما حينما اعتقل كانت خمس سنوات وسنة، وحاليا مرح سنة رابعة في كلية التمريض بجامعة بيرزيت، بينما يستعد سائد لتقديم امتحان الإنجاز العام المقبل، لتجسد الأسرة قصة تحد من النضال والتعليم ورفض للهزيمة أمام جبروت الاحتلال

المصدر: فلسطين الآن