الإثنين 20 نوفمبر 2017 11:10 م

دراسة تكشف طوله...

أقدم عملاق في تاريخ البشرية «فرعون مصري»!

الإثنين 14 أغسطس 2017 03:56 م بتوقيت القدس المحتلة

أقدم عملاق في تاريخ البشرية «فرعون مصري»!
أرسل إلى صديق

كشفت دراسة حديثة أعدها معهد الطب التطوري في جامعة "زيورخ" أن أول عملاق معروف في العالم، هو فرعون مصري قديم يدعى "ساناخت ".

وأشارت الدراسة التي نشرتها مجلة  "لانسيت"  وموقع "LiveScience"  العلمية أن الرفات الذي يُعتقد أنها تخص الفرعون المصري القديم، ربما تكون هي رفات أقدم عملاق بشري في التاريخ.

ويبلغ طول، ساناخت، نحو 6 أقدام و1.6 بوصة، أي 1.987 متر، وهو ما قد يشير إلى أن الأساطير الموروثة، التي تتحدث عن وجود عمالقة كبار تتخطى أطوالهم الثلاثة والأربعة أمتار، غير موجودة أو مثبتة في التاريخ.

وأشارت الدراسة أن الهيكل العظمي عُثِرَ عليه عام 1901 في مقبرة بالقرب من قرية بيت خلاف في مصر ، بحسب موقع "سبوتنيك" الروسي.

ويعد، ساناخات، ملكا مصريا ينحدر من الأسرة الثالثة في الدولة الفرعونية القديمة، أي حوالي 2700 سنة قبل الميلاد. 

وأوضحت أبحاثٌ سابقة على المومياوات المصرية القديمة أن متوسط طول الرجال آنذاك بلغ حوالي 1.7 متراً، حسبما قال الباحث المشارك في الدراسة ميكائيل هابيشت، وهو عالم مصريات في معهد الطب التطوري بجامعة زيورخ السويسرية.

 

وقال هابيشت إنّ العظام الطويلة للهيكل العظمي أظهرت دليلاً على "النمو المفرط"، وهو ما يعد "علامةً واضحة على العملقة".

 

وقال الباحثون إن هذه النتائج توضح أنه من المحتمل أن ساناخت عانى من العملقة، ما يجعله أقدم حالة معروفة لهذا المرض في العالم. لا يوجد ملوك مصريون قدماء آخرون عُرف عنهم أنهم كانوا عمالقة.

وقال هابيشت: "دراسة النمو التطوري للأمراض مهمة للطب في الوقت الحالي".

وأضاف هابيشت قائلاً: "في الأسر المصرية القديمة، يبدو أن قصار القامة كانوا أكثر تفضيلاً؛ في ظل وجود العديد من الأشخاص صغار الحجم في الخدمة الملكية. الأسباب وراء هذا التفضيل

ليست مؤكدة دائماً".

وقال الباحثون إنه ربما لم تكن هناك وصمة اجتماعية مرتبطة بالعملقة في ذلك الوقت، بدليل دفن الرفات المزعوم لساناخت في مقبرة فاخرة.

وأشار الموقع إلى أن أطول فرعون مصري قديم سجل طولا كان بعد ساناخت بألف عام تقريبا، حيث كان يبلغ طوله 5 أقدام و9 بوصات، أي 1.75 مترا تقريبا.

يذكر أن أساطير وروايات عديدة، بعضها كان موجودًا في مراجع دينية، وبعدها موثقا في كتب الأساطير اليونانية القديمة عن وجود عمالقة تزداد أطوالهم عن الثلاثة أو الأربعة أمتار، ولكن تلك الدراسة أثبتت أنها مجرد أساطير، بحسب قول "لايف ساينس".

وأشارت الدراسة، المنشورة في عدد أغسطس ، إلى طول الفرعون (الملك) في مصر القديمة، إلى أنه قد يرجع إلى أن الملوك المصريين كانوا يحظون بتغذية أفضل ويتمتعون بصحة أفضل من عامة الناس.

ونفت الدراسة أن يكون ما روج له مسبقا أن رمسيس الثاني، هو صاحب القامة الأطول في الفراعنة، حيث أظهرت الدراسة أنه يتمتع بطول عادي بالمقارنة بساناخت، حيث وصل طوله لـ1.75 مترا.

كما أشارت الدراسة إلى أن الحاشية الملكية كان يتمتع معظم العاملين فيها بالقوام القصير، وقد يكون سبب اختيارهم لأداء تلك المهام هو قصر قامتهم، حتى لا يرفعوا أعينهم في وجه سادتهم.

وتزخر الأساطير بقصصٍ عن العمالقة، بدايةً من عمالقة الصقيع وعمالقة النار في الأساطير الإسكندنافية ونهايةً بالجبابرة الذين حاربوا الآلهة في الأساطير اليونانية القديمة.

رغم ذلك، يُعد العمالقة أكثر من مجرد أسطورة؛ نمو متسارع ومفرط، وهي حالة تُعرف بـ"العملقة" يمكن أن تحدث عندما يفرز الجسم هرمون النمو بصورةٍ مفرطة. يحدث ذلك عادةً بسبب ورمٍ في الغدة النخامية بالدماغ.

أقدم عملاق في تاريخ البشرية «فرعون مصري»!

المصدر: وكالات