الجمعة 22 سبتمبر 2017 05:42 ص

"يديعوت" تكشف..

فضيحة بيع مواليد بـ"إسرائيل" تورط فيها حاخامات

الثلاثاء 15 أغسطس 2017 10:20 م بتوقيت القدس المحتلة

فضيحة بيع مواليد بـ"إسرائيل" تورط فيها حاخامات
أرسل إلى صديق

كشفت صحيفة يديعوت أحرونوت عن فضيحة مدوية تتمثل ببيع الأطفال اليهود من "إسرائيل" إلى الولايات المتحدة من خلال شبكة يهودية تترأسها شخصية دينية معروفة، يدعى حاييم أهارون يوسفي الموظف الكبير بحزب ديغل هتوارة، ويرتبط بعلاقات وثيقة مع الحاخامات.

وأكدت المراسلة أريئيلا شترينبيخ أن مراحل بيع المواليد تبدأ باختيار بعض اليهوديات اللواتي يعانين مشاكل نفسية وعائلية، ليتم تقديم الدعم لهن واحتضانهن، وترتيب سفرهن إلى الولايات المتحدة، وبقائهن هناك حتى الولادة، وبيع الطفل لعائلة من اليهود المتدينين مقابل مبالغ مالية.

وأشارت إلى أن يوسفي المتورط في الفضيحة له سجل جنائي بالشرطة الإسرائيلية التي حققت معه في قضايا أخرى، ووجهت له لوائح اتهام تتعلق بتزوير وثائق وتوزيع حبوب الرغبة الجنسية على متدينين شبان، وثبت أنه شارك في بيع العشرات من الأطفال ليهوديات متدينات من "إسرائيل" بالولايات المتحدة.

وأوضحت أن صفقات بيع المواليد تنص على أن أم الطفل تحصل على مبالغ مالية تصل خمسين ألف دولار مقابل بيع مولودها، في حين يحصل هو على نفس المبلغ أو أكثر، مشيرة إلى أن يوسفي يمتلك قائمة بأسماء العائلات اليهودية بأميركا التي تسعى للحصول على طفل بهذه الطريقة.

من جهته، أكد يهودا شاحاط مراسل يديعوت أحرونوت أن التحقيق كشف أن يوسفي مطلع على القوانين الإسرائيلية التي تفرض عقوبات قاسية على هذا النوع من الجرائم المعروفة باسم تجارة الأطفال، وتتراوح الأحكام بالسجن الفعلي بين 15-20 عاما، لكنه كان يتلاعب بالقانون الإسرائيلي بطرق مختلفة حتى لا يجري فتح تحقيق معه وتسجيل جناية ضده.

وأضاف المراسل أن يوسفي استغل الوضع الصعب الذي كانت تمر فيه العديد من الفتيات اليهوديات المتدينات لدى حملهن بطرق غير شرعية، كما أن أعمار الفتيات ببعض الحالات كانت تساعده بتنفيذ هذه الصفقات.

وأكد أنه تبين أن هناك لجنة حاخامات متورطة في هذه الجرائم تقوم باستجواب أم المولود، وتتأكد أن أباه يهودي، ويفضل أن يكون من أصول غربية. وأوردت الصحيفة سلسلة مقابلات مع من قالت إنهن ضحايا هذه الشبكة من بيع المواليد.

المصدر: فلسطين الآن