الخميس 23 نوفمبر 2017 06:49 م

الخضري: ٨٠٪‏ من سكان غزة يعتمدون على المساعدات الإغاثية

الثلاثاء 22 أغسطس 2017 12:23 م بتوقيت القدس المحتلة

الخضري: ٨٠٪‏ من سكان غزة يعتمدون على المساعدات الإغاثية
أرسل إلى صديق

غزة - فلسطين الآن

أكد النائب جمال الخضري رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار، أن أكثر من ٨٠٪‏ من سكان قطاع غزة يعتمدون بشكل رئيسي على المساعدات الإغاثية لتسيير أمور حياتهم  الصعبة والمعقدة في ظل الأوضاع الإنسانية الكارثية.

وشدد الخضري في تصريح صحفي صدر عنه اليوم الثلاثاء 22-8-2017 على أن هذا الواقع الصعب يزداد خطورة في ظل استمرار الحصار الإسرائيلي لأكثر من عشرة أعوام، إلى جانب اثار الانقسام وثلاث حروب إسرائيلية، ما فرض على غزة واقعاً غير مسبوق في قسوة الحياة وصعوبتها في أدق تفاصيلها.

وذكر الخضري بتحذير مؤسسات دولية من استحالة الحياة في غزة عام ٢٠٢٠ في حال استمر تدهور الأوضاع الإنسانية بهذا المستوى، ودون تدخل لوقف هذا التدهور.

واستعرض الخضري سبل وقف تدهور الأوضاع الانسانية ومعالجه آثار ارتفاع معدلات البطالة التي تتجاوز ٥٠٪‏، وكذلك بين الشباب تجاوزت الـ ٦٠٪‏، وأبرز محددات رفع الحصار عن غزة بشكل كامل.

وقال " رفع الحصار بفتح كل المعابر دون استثناء، والسماح بالاستيراد والتصدير دون قيود وقوائم ممنوعات، وفتح الممر الآمن الذي يربط غزة بالضفة الغربية، إضافة لرفع الطوق البحري، والعمل على تشغيل ممر بحري كحل مؤقت حتى إنشاء الميناء البحري.

وأضاف " كذلك حدوث انفراجة واضحة في تسهيل حركة المسافرين من وإلى غزة، ما سيجذب كثير من المشروعات الاستثمارية التي ستسهم بشكل تدريجي في تخفيف حدة معدلات الفقر والبطالة لإخراج غزة من واقعها المأساوي.

وشدد الخضري على أهمية أن يترافق ذلك مع إنجاز المصالحة الفلسطينية وانهاء الانقسام، باعتبار ذلك ركيزة أساسية في تجاوز كل نتائج الانقسام وآثار القرارات الاخيرة غير المسبوقة من قبل السلطة الفلسطينية، والتي لها تداعيات خطيرة على كل القطاعات الصحية والبيئية والاقتصادية والكهرباء والتعليمية.

وقال الخضري " شعبنا الفلسطيني الذي صبر كل هذه السنوات والذي يتحمل كل هذا الضغط، يحتاج منا أكثر وأفضل، ويجب على الجميع تجاوز حالة عدم الثقة التي تسود اليوم في واقعنا الفلسطيني، والغاء كل إجراء مَس واقع وحياة المواطنين، والذهاب لشراكه حقيقية في تحمل المسؤولية تجاه شعبنا الذي هو أمانة في أعناق الجميع".

المصدر: فلسطين الآن