الجمعة 22 سبتمبر 2017 02:09 ص

تنظيف الرجل للبيت يزيد خطر موته

الثلاثاء 12 سبتمبر 2017 12:00 ص بتوقيت القدس المحتلة

تنظيف الرجل للبيت يزيد خطر موته
أرسل إلى صديق

خلصت دراسة علمية إلى أن الرجال الذين يعملون في التنظيف يموتون أبكر من النساء العاملات في نفس المجال، ولكن ما السبب؟ وهل هذه حُجة للرجال كي لا يقوموا بتنظيف منازلهم؟

وقد أجرت جامعة بروكسل الحرة دراسة خلصت إلى أن التنظيف لدى الرجال أخطر منه مقارنة بالنساء، بل ويزيد من خطر الوفاة لديهم.

ودرس الباحثون بالجامعة البلجيكية أشخاصا يعملون بمهنة التنظيف، سواء في منازل خاصة أو شركات صناعية، بما في ذلك تنظيف الغبار والعفن الفطري والأماكن الرطبة واستخدام مواد تنظيف كيميائية اعتيادية في المنازل.

ووجدت الدراسة أن العاملين في حقل التنظيف يزداد لديهم خطر الوفاة بنسبة 65% مقارنة بالعاملين في المكاتب، وفق ما نقلت الإذاعة البلجيكية عن الباحثة لاورا فان دين بوريه. في حين يزداد خطر الوفاة لدى العاملات في مجال التنظيف بمقدار 16% فقط.

بيد أنه ليس من الواضح إن كانت المواد الكيميائية المستخدمة في المنظفات الاعتيادية هي التي يُلقى عليها اللوم في ذلك. وما زال ذلك يتطلب المزيد من البحث.

ولكن قد يكون السبب في نتائج هذه الدراسة أن النساء أكثر وعيا بمخاطر منتجات التنظيف التي يستخدمونها من الرجال.

وعموما ينصح -الرجال والنساء على حد سواء- عند التنظيف باستخدام قفازات ونظارات واقية وكذلك أقنعة الأنف، كما ينصح بعدم مزج مواد التنظيف الكيميائية معا، بل استخدام كل مادة تنظيف لوحدها.

ووفقا للبعض فإن هذا يعني أن "على الرجل الاستمرار في مساعدة زوجته وتنظيف البيت، ولكن مع اتباعهما شروط السلامة الصحية".

المصدر: وكالات