الأحد 22 أكتوبر 2017 06:47 م

بعد إفشالهم سحب هوياتهم

حماس تحيي ثبات النواب المقدسيين وصمودهم

الجمعة 15 سبتمبر 2017 02:58 م بتوقيت القدس المحتلة

حماس تحيي ثبات النواب المقدسيين وصمودهم
أرسل إلى صديق

غزة - فلسطين الآن

حيّت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، اليوم الجمعة، ثبات النواب المقدسيين وصمودهم، ومواجهتهم مخططات العدو العنصرية، في أعقاب إفشالهم مخطط إسرائيلي سحب هوايتهم وحرمانهم من حقوقهم في أرضهم.

وقال الناطق باسم حركة حماس عبد اللطيف القانوع في تصريح صحفي: إن النواب المقدسيين يواجهون مخططات العدو العنصرية المتطرفة وآلة القمع التي تمارس بحقهم في القدس المحتلة، والتي كان آخرها إفشالهم محاولة الاحتلال سحب هوياتهم وحرمانهم من حقوقهم في أرضهم، في إجراء عنصري خطير أسقطوه بإرادتهم الصلبة وبصمودهم الأسطوري.

كما أشاد بهذا الثبات والصمود الكبير لكل المقدسيين ونوابهم على مواقفهم ومواجهتهم لإجراءات العدو، مؤكدا على وقوف كل الشعب الفلسطيني مع أهلنا في القدس ومع ونوابها وحقهم في الدفاع عن الأرض والمقدسات.

ويوم الأربعاء الماضي، أصدرت المحكمة العليا الإسرائيلية أمرا ببطلان قرار سحب هويات نواب المجلس التشريعي المقدسيين، إضافة لوزير القدس السابق.

وقال أمجد أبو عصب، مسؤول لجنة أهالي أسرى القدس: إن النواب هم الأسيران محمد أبو طير، وأحمد عطون، والمحرر محمد طوطح، ووزير القدس السابق خالد أبو عرفة.

وكانت سلطات الاحتلال قد قررت سحب هويات النواب المقدسيين ووزير القدس بعد فوزهم في انتخابات المجلس التشريعي عام 2006م، وسحب إقامتهم، ورميهم بعدم الولاء للكيان.

وفي 1/7/2010 لجأ النواب المقدسيون إلى الصليب الأحمر بالقدس، ومكثوا فيه 570 يوما داخل خيمة الاعتصام، إلى أن اختطف الاحتلال المهندس أبو عرفة والنائب طوطح بتاريخ 23/1/2012، ومن قبلُ النائب عطون، ووجهت لهم سلطات الاحتلال تهمة المكوث في القدس بصورة غير شرعية.

ومن جهته علق وزير شؤون القدس السابق خالد أبو عرفة على القرار بأن "محكمة الاحتلال العليا قضت بتعليق قرار وزير الداخلية الاسرائيلي بسحب الهويات، عادّةً أن وزير الداخلية ليس له صلاحيات في هذا الشأن".

وأضاف أبو عرفة "منحت المحكمة العليا الجهات المختصة 6 أشهر لإعادة إصدار قرار جديد يستند إلى قانون من الكنيست الاسرائيلي"، وبناءً على ذلك لا يمكن للنواب الثلاثة والوزير أبو عرفة العودة إلى منازلهم في مدينة القدس المحتلة.

وعدّ أبو عرفة "هذا القرار بمنزلة الدخول في دوامة جديدة مع نيابة الاحتلال ومحكمته؛ حيث سيقدَّم التماس لإصدار قرار برجوع النواب والوزير إلى منازلهم لحين صدور قرار جديد".

المصدر: فلسطين الآن