الجمعة 15 ديسمبر 2017 09:32 م

أمير قطر: مستعدون للحوار ولحل يرضي كل الأطراف

الجمعة 15 سبتمبر 2017 10:51 م بتوقيت القدس المحتلة

أمير قطر: مستعدون للحوار ولحل يرضي كل الأطراف
أرسل إلى صديق

أعلن أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني اليوم الجمعة أن الدوحة مستعدة للجلوس إلى طاولة الحوار من أجل التوصل إلى حل للأزمة الخليجية يرضي جميع الأطراف.

وقال الشيخ تميم في مؤتمر صحفي مشترك مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل اليوم الجمعة إن قطر دعمت مبادرة أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح، وستظل تدعمها حتى الوصول إلى حل يرضي كل الأطراف.

ووصف أمير قطر المباحثات التي جرت اليوم في برلين بالمتميزة والصريحة، في حين قالت ميركل إن زيارة الشيخ تميم كانت مقررة في يوليو/تموز الماضي، لكنها تأجلت بسبب الأزمة الخليجية التي اندلعت في الخامس من يونيو/حزيران الماضي.

وفيما يتعلق بمكافحة الإرهاب، قال الشيخ تميم إن الجميع يكافحون الإرهاب، لكنه أوضح أنه تعين أيضًا معالجة أسباب الظاهرة وجذورها.

وأضاف أنه رغم الاختلاف مع بعض الدول العربية في تشخيص جذور الارهاب، فإننا جميعا نكافحه، داعيًا إلى التركيز على جذور الإرهاب وأسبابه.

وبهذا الشأن أيضا، قالت المستشارة الألمانية إن الأمير أبلغها أن بلاده ستعمل كل ما في وسعها لمكافحة الإرهاب.

وقالت إنهما اتفقا على دعم الوساطة الكويتية، وإن الأمير أبلغها أيضا بأنه سيعمل ما يستطيع لدفع مساعي حل الأزمة الخليجية، معبرة عن أملها في أن تكون هناك إرادة إيجابية في إنهاء الأزمة من قبل كل الأطراف.

كما قالت إن بلادها لا تقف إلى جانب أي طرف من أطراف الأزمة، وعبرت عن قلقها لمرور أكثر من مئة يوم دون حل الأزمة، مبدية استعدادها للمساهمة من أجل التوصل إلى نتائج عادلة.

ووصفت ميركل العلاقات بين ألمانيا وقطر بالقوية جدا، بما في ذلك المجال الاقتصادي. كما أكد أمير قطر الشراكة الاستراتيجية القائمة مع الشركات الألمانية، وقال إن بلاده ستستمر في الاستثمار بألمانيا.

من جهة، أخرى قال الشيخ تميم إنه بحث مع ميركل المسألة الليبية، مشيرا إلى دعم قطر حكومة الوفاق الوطني المعترف بها من المجتمع الدولي، كما قال إنهما بحثا الأزمة السورية، وشدد على ضرورة التوصل إلى حل سياسي يرضي كل الأطراف.

يذكر أن أمير قطر زار تركيا أمس وعقد مباحثات مع الرئيس رجب طيب أردوغان، ومن أنقرة توجه إلى برلين، كما يزور لاحقا فرنسا لإجراء محادثات مع رئيسها إيمانويل ماكرون.

المصدر: وكالات