الأحد 22 أكتوبر 2017 11:17 ص

كردستان تنفذ الاستفتاء وسط استنفار ببغداد

الإثنين 25 سبتمبر 2017 10:14 م بتوقيت القدس المحتلة

كردستان تنفذ الاستفتاء وسط استنفار ببغداد
أرسل إلى صديق

أغلقت مراكز الاقتراع في استفتاء انفصال إقليم كردستان عن العراق بعد تمديد لمدة ساعة، بينما بدأت بغداد التي شهدت استنفارا سياسيا بإجراءات عقابية ضد الإقليم، في حين ألزم البرلمان العراقي رئيس الوزراء حيدر العبادي بنشر قوات في كافة المناطق المتنازع عليها مع الأكراد.

وقالت وسائل إعلام كردية إن نسبة الإقبال على التصويت بلغت 76% قبل إغلاق مراكز الاقتراع بساعة.

وأدلى الناخبون بأصواتهم في نحو 12 ألف مركز اقتراع، تتوزع على محافظات الإقليم الثلاث ومناطق متنازع عليها مع حكومة بغداد. وجرى هذا الاستفتاء وسط إجراءات أمنية مشددة، ومعارضة من حكومة بغداد ودول عديدة في المنطقة.

وشهدت مراكز الاقتراع في السليمانية إقبالا جيدا، خصوصا مع إعلان كل من حركة التغيير والحركة الإسلامية الانضمام إلى الاستفتاء بعد أن كانتا تعارضانه.

نشر قوات

وفي بغداد، ألزم البرلمان العراقي رئيس الوزراء حيدر العبادي بنشر قوات في كافة المناطق المتنازع عليها مع الأكراد، في وقت أمر العبادي الأجهزة الأمنية بحماية المواطنين في مناطق تحت سيطرة إقليم كردستان العراق، وذلك على خلفية استفتاء انفصال الإقليم الذي اعتبره نوري المالكي نائب الرئيس العراقي "إعلان حرب على وحدة الشعب العراقي".

وقال مصدر حكومي عراقي إن حكومة بغداد شرعت في تنفيذ قرارات المجلس الوزاري للأمن الوطني التي اتخذها مساء أمس، ردا على إجراء الاستفتاء في إقليم كردستان.

وأضاف المصدر ذاته أن الحكومة بدأت التنسيق مع الدول المعنية لإيقاف التعاون مع الإقليم بخصوص المنافذ الحدودية والمطارات وتصدير النفط.

وأضاف أن توجيهات رسمية صدرت للجهات القضائية لمتابعة الأموال المودعة في حساب الإقليم وسياسيين أكراد من واردات بيع نفط الإقليم.

وتابع المصدر قوله إن إجراءات قانونية بدأ العمل بها في حق الموظفين الذين يساهمون بتنفيذ استفتاء الإقليم.

وقال المصدر إن هناك إجراءات ستتُخذ في المناطق الواقعة تحت سيطرة حكومة الإقليم التي فُرضت فيها سياسة الأمر الواقع.

خطأ تاريخي

من جانبه، وصف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري الاستفتاء الكردي بأنه "خطا تاريخيا وإجراء غير قانوني ومعدوم الأثر قانونا".

وقال الجبوري في مداخلة له في جلسة البرلمان هذا اليوم التي غاب عنها نواب الكتلة الكردستانية إن مجلس النواب سبق أن أعلن موقفه الرافض من الاستفتاء "ويجدد موقفه اليوم بالقول إن هذا الاستفتاء غير قانوني وإن المجلس يجدد الدعوة لجميع الأطراف إلى اتخاذ كافة الإجراءات القانونية من أجل الحفاظ على وحدة العراق".

وقال الجبوري إن البرلمان "عازم على تبني كافة التوجهات الضرورية للحيلولة دون الوقوع بخطأ تاريخي قد يؤدي إلى تقسيم العراق وتهديد وحدته".

وأضاف الجبوري "إن تمسكنا بكردستان نابع من حبنا وحرصنا على هوية العراق باعتبار المكون الكردي أصيل وأساسي في الجسد العراقي، وإن أي انثلام بهذا النسيج سيجعل من العراق عراقا آخر لا نتمناه ولا نريده أن يكون كذلك".

حظر تجوّل

في هذه الأثناء، فرضت قوات الأمن في محافظة كركوك شمالي العراق مساء اليوم الاثنين حظرا على سير جميع أنواع المركبات (سيارات ودرجات نارية وغيرها)، خشية حدوث خروقات أمنية مع تصاعد حدة التوتر بسبب إجراء استفتاء الانفصال، وفق قيادة الشرطة ومصدر عسكري.

وقالت قيادة شرطة المحافظة الخاضعة للهيمنة الكردية في بيان مقتضب إنه تم فرض حظر على سير المركبات، بأمر من المحافظ نجم الدين كريم، دون تفاصيل بشأن أسباب فرض الحظر في المحافظة الغنية بالنفط، والمتنازع عليها بين الحكومة الاتحادية في بغداد وحكومة الإقليم في أربيل.

وإضافة إلى محافظة كركوك، يشمل الاستفتاء كلا من أربيل والسليمانية ودهوك ضمن الإقليم، وقضاء سنجار في محافظة نينوى (شمال)، وبلدة بعشيقة وقضاء طوزخورماتو في محافظة صلاح الدين (شمال)، إضافة إلى قضاء خانقي وبلدات مندلي وجلولاء وقره تبه في محافظة ديالي (شرق).

المصدر: الجزيرة نت