السبت 21 أكتوبر 2017 01:10 م

وانتهى الانقسام الفلسطيني

الخميس 12 أكتوبر 2017 06:32 ص بتوقيت القدس المحتلة

وانتهى الانقسام الفلسطيني
أرسل إلى صديق

غزة - فلسطين الآن

وقعت حركتا فتح وحماس، ظهر اليوم، اتفاق المصالحة رسميا في العاصمة المصرية القاهرة بحضور وزير المخابرات المصرية خالد فوزي.

وقالت المخابرات المصرية في بيان الاتفاق مساء الخميس: "انطلاقاً من حرص جمهورية مصر العربية عليه القضية الفلسطينية وإصرار السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي، على تحقيق آمال وطموحات الشعب الفلسطيني في إنهاء الانقسام وتعزيز الجبهة الداخلية وتحقيق الوحدة الفلسطينية من أجل إنجاز المشروع الوطني وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود الرابع من حزيران 1967 وعاصمتها القدس الشرقية وعودة اللاجئين".

وأضاف البيان: لقد رعت القاهرة سلسلة اجتماعات بين حركتي فتح وحماس على مدار يومي العاشر والحادي عشر من الشهر الجاري، لبحث ملف المصالحة الوطنية.

وذكر بأنه قد اتفقت الحركتان على إجراءات تمكين حكومة الوفاق الوطني من ممارسة مهامها والقيام بمسؤولياتها الكاملة في إدارة شؤون قطاع غزة، كما في الضفة الغربية بحد أقصى يوم 1/12/2017 مع العمل على إزالة كافة المشاكل الناجمة عن الانقسام.

وأردف البيان "إلى أنه من باب حرص جمهورية مصر العربية، على وحدة الصف الفلسطيني، توجّه مصر الدعوة لقعد اجتماع في القاهرة، يوم 21/11/2017 لكافة الفصائل الفلسطينية الموقعة على اتفاقية الوفاق الوطني الفلسطيني في 4/5/2011.

كما عبرت مصر عن تقديرها البالغ لحركتي فتح وحماس، على الروح الإيجابية التي اتسم بها أعضاء الوفدين وتغليبهما المصلحة الوطنية وهو الأمر الذي أدى إلى التوصل لهذا الاتفاق.

ووجهت الشكر والتقدير للرئيس محمود عباس "رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية"، والذي كان لسيادته الرغبة والإرادة الحقيقية لإنهاء الانقسام وإعادة اللحمة للشعب الفلسطيني الشقيق.

وأكد مسؤول وفد فتح في القاهرة عزام الأحمد، أنه جرى الاتفاق على أن تعود حكومة الوفاق الوطني لتعمل بشكل طبيعي وفق صلاحيتها وفق القانون الأساسي والأنظمة المعمول بها بكافة المؤسسات والهيئات كافة بلا استثناء في قطاع غزة.

ولفت الأحمد إلى أن جرى الاتفاق على تسلم الحكومة للمعابر وإدارتها كاملة مع قطاع غزة والخارج سواء مع الجانب الإسرائيلي أو معبر رفح وهو الأهم، مبيناً أنه سيتم على الفور وبموعد أقصاه 1/11، انتشار حرس الرئاسة على طول الحدود مع مصر.

ونوه إلى أن الاتفاق تميز عن كل المرات السابقة لأنه نابع من حرص مصر على الأمن القومي العربي بما فيه الأمن للشعب الفلسطيني، مثمناً الدور المميز الذي قام به طاقم المخابرات العامة المصرية سنواصل المسيرة لتطبيق البنود الأخرى.

وبيّن الأحمد أنه تم الاتفاق على حل جذري لقضية الموظفين، ودعوة الفصائل الفلسطينية لحضور اجتماع مقبل في القاهرة.

وكان رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" إسماعيل هنية، أعلن فجر اليوم التوصل إلى اتفاق بين حركته وحركة "فتح" برعاية مصرية.

وكان وفدا الحركتين قد اجتمعا أمس الأربعاء في مقر المخابرات في العاصمة المصرية القاهرة، حيث كان اجتماعهم لليوم الثاني على التوالي واستمر قرابة 10 ساعات للتوصل لاتفاق حول القضايا العالقة.

المصدر: فلسطين الآن