الخميس 23 نوفمبر 2017 03:43 ص

حولت الطعام إلى لوحات فنيّة عشقها الكبار قبل الصغار

الخميس 12 أكتوبر 2017 06:10 م بتوقيت القدس المحتلة

حولت الطعام إلى لوحات فنيّة عشقها الكبار قبل الصغار
أرسل إلى صديق

استطاعت كوثر جاسم جعفر الطالبة الجامعية بنظم المعلومات الادارية الى تحويل شغفها بالرسم والتلوين والكتابة الى موهبة من نوع آخر، حيث حولت كل ما تقع أيديها عليه من أطعمة مختلفة الى لوحات فنية عشقها الكبار قبل ان يعشقها الاطفال الصغار، واستطاعت ان ترسم البسمة والفرح على وجه كل من يشاهد أطباقها الجميلة والفريدة من نوعها..

بدأت فكرتها من خلال الاطلاع على المواقع الاجنبية المتخصصة في فن الرسم وتزيين الطعام وهكذا ألهمتها لبدء صفحتها الخاصة على الانستغرام خاصة ولانه تمتلك اساسًا موهبة الرسم والتلوين وكتابة الشعر والخواطر فاستطاعت ان تترجم كل هذه الاحاسيس الى أطباق تتمتع بذوق رفيق وقصص لا تنتهي..

تؤكد كوثر بأنها لا تغفل أي صنف من الاطعمة من دون ان تستخدمه في التزيين بدءًا من الخبز والخضار والفواكه والارز وانواع الصلصات وغيرها، فقد بدأت تحاكي الاطباق التي تعرضها بعض المواقع الاجنبية المتخصصة في هذا المجال حتى استطاعت اليوم ان تطلق لخيالها العنان فابتكر وخلقت اطباقًا فريدة ولوحات فنية خاصة بها أعجبت الجميع وشجعت الكثير من الاطفال عى تناولها..

حكاية وعبرة

وتشير الى أن موهبتها وشغفها في هذا المجال لا يتوقف عند هذا الحد، فكل طبق تزينه تعتبره حكاية قصيرة تقدم للطفل او عبرة وربما حكمه ترافقه ايضا لتكن أطباق بأهداف تربوية ايضا لذلك تطمح ان تصدر كتابًا خاصًا بأطباقها تسرد من خلاله قصة قصيرة ومن ثم طريقة عمل الوالدين للطبق مع الطفل كنوعٍ من الدخول الى عالم الاطفال بأحب الاشياء إليهم..

اليوم باتت كوثر تقدم عددًا من الورشات التدريبية لتعليم الاطفال لهذا الفن الجميل في العديد من المراكز والجمعيات، ولا زالت تدرس كيفية تحويل موهبتها هذه الى مشروع تجاري وسلعة متداولة لدى الجميع، منوهة بأنها بدأت بالرسم ايضا بـ(البانكيك) وهو فن تحاول ان تطور نفسه بها وتخرج بلوحات فنية تنافس بها الاجانب في هذا المجال وتضع مملكة البحرين على خط المنافسة والابداع من خلال إبراز اللمسة البحرينية في أطباقها فترى الأزياء والادوات التراثية كلوحة ثوب النشل والغوري وثوب النل وعلم البحرين وغيرها..

برنامج تلفزيوني

تلقت كوثر عرضًا من احد القنوات التلفزيونية التي تنوي تخصيص برنامج تلفزيوني لها لتعرض وتقدم هذه الموهبة واللوحات الفنية من الطعام والتي تعدها بحب وجمال لا يوصف وهي في طور دراسة هذه الخطوة التي تعتبرها انطلاقة ربما لمشروعها التجاري القادم..

وتختم كوثر حديثها بأنها (تحب الفن والجمال)، وهذه الاطباق هي ترجمة لهذا الحب الذي تقدمه للأطفال، معتبرة ان هذا النوع من الفن يوسع مدارك الأطفال ويفتح شهيتهم لتناول الطعام..

وتدعو جميع محبي هذا الفن من الصغار والكبار الى متابعة اعمالها الفنية في الرسم بالطعام وتزيينه عبر حسابها على الانستغرام [emailprotected]

المصدر: وكالات