السبت 16 ديسمبر 2017 08:41 م

القوى الوطنية تدعو إلى سرعة تنفيذ اتفاق المصالحة

الخميس 12 أكتوبر 2017 05:50 م بتوقيت القدس المحتلة

القوى الوطنية تدعو إلى سرعة تنفيذ اتفاق المصالحة
أرسل إلى صديق

رام الله - فلسطين الآن

دعت القوى الوطنية والإسلامية إلى سرعة تنفيذه وتعزيز الاتفاق الذي تم بين حركتي حماس وفتح في القاهرة اليوم، من خلال الإطار الوطني الشامل، بما يقود لتنفيذ اتفاق المصالحة الموقع في القاهرة عام 2011، مؤكدة على ترحيبها الكامل لما اتفق عليه.

كما طالبت القوى الوطنية والإسلامية بالاتفاق على إستراتيجية فلسطينية موحدة تحمي الحقوق المشروعة والثابتة لشعبنا، وتصون المشروع الوطني الفلسطيني في وجه المخاطر والتحديات كافة.

وكان وفدا حماس وفتح قد وقعا بشكل رسمي على اتفاق المصالحة في القاهرة، عقب جولة من المباحثات استمرت ليومين في مقر المخابرات المصرية.

مرونة كبيرة

وقد قدمت حركة حماس مرونة كبيرة من أجل تجاوز عقبة الانقسام وتحقيق المصالحة، بدأتها بحل اللجنة الإدارية في غزة كخطوة أحادية بالاتفاق مع الجانب المصري، إذ اعتبرت الحركة منذ البداية المصالحة خياراً استراتيجياً لا رجعة عنه، وهو ما أدلى به قياديو الحركة والناطقون باسمها على مدار الأيام الماضية، وأكده رئيس المخابرات المصرية؛ بأن حماس ترفعت عن بعضٍ من حقوقها الحزبية في سبيل ذلك.

وسيكون للفصائل الفلسطينية دوراً مركزياً في المصالحة، حيث ستشارك الشهر القادم في القاهرة لمناقشة الملفات الوطنية (المنظمة والتشريعي والانتخابات وحكومة الوحدة والحريات في الضفة وغزة).

وأشارت مصادر خاصة إلى أن الاتفاق جاء في إطار تعزيز الشراكة وحماية المشروع الوطني، في سياق تطبيق بنود القاهرة، حيث تم التأكيد على قيام الحكومة الفلسطينية باستلام مهامها وواجباتها كاملة في غزة والضفة على حد سواء، كما ستقوم الحكومة برفع المعاناة والإجراءات العقابية عن شعبنا في قطاع غزة.

وعقب توقيع الاتفاق؛ تبقى الخطوة القادمة مرهونة بتطبيق ما اتفق عليه على الأرض، إذ ينظر الشعب الفلسطيني لإنهاء معاناة أهل غزة من الحصار، وأهل الضفة من التضييق على الحريات والاعتقالات السياسية، وهي أمور مرهونة بيد السلطة وحركة فتح.

المصدر: فلسطين الآن