الجمعة 24 نوفمبر 2017 01:08 م

بشريات انشراح

الخميس 09 نوفمبر 2017 10:00 ص بتوقيت القدس المحتلة

بشريات انشراح
أرسل إلى صديق

وسام عفيفة

بعد قرار الرئيس محمود عباس إحالة قطاع غزة للتقاعد من المفيد التفكير الاستثمار بمشاريع المقاهي على اعتبار ان 90% من موظفي حكومة التمكين في غزة سواء المنقطعين عن العمل او من هم على مقاعد الدوام سينتقلون الى كراسي المقاهي وسيشكلون نوعا جديدا من البطالة في المجتمع الغزي يمكن ان نطلق عليها البطالة المتقاعدة.

لكن من المخاطر التي تهدد هذه الشريحة وغالبيتهم من المدخنين أنهم سيتعرضون لتآكل في رواتبهم التقاعدية، جراء توحيد الرسوم الضريبية على السجائر بين غزة والضفة كأحد ثمار المصالحة بعد تولي حكومة التمكين مسئوليتها كامله، ما يعني ان ثمن علبة السجائر سوف يزيد نحو 15 شيكلا على الأقل بعدما بشرهم وزراء حكومة التمكين بإلغاء الضرائب التي كانت تفرضها اللجنة الادارية غزة، ولسان حال المواطن يقول:" جيبتك يا عبد المعين تعينى لقيتك يا عبد المعين عايز تتعان. "

البشرى الثانية جاءت هذه المرة من معبر رفح حيث اتضح ان حكومة الحمد لله كانت طوال الفترة الماضية "تتوحم" على الاوربيين، لهذا قررت اخراج اتفاقيات 2005 من الادراج والتي بموجبها سيكون وجود الاوروبيين على معبر رفح عبارة عن وكيل أمني إسرائيلي، حيث ستضاف بوابة أمنية جديدة أمام المسافر الغزي عبر معبر رفح.

لقد دفع المواطن الفلسطيني ثمن الانقسام على مدار 11 عاما وهناك خشية ان يدفع ثمن المصالحة في حال تحول الى حقل تجارب لدى حكومة التمكين التي لا تزال تقلص رواتب وكهرباء الغزيين... فإذا كانت هذه بشريات المصالحة فكيف سيكون "اللطيم".

 كان الله في عونك يا انشراح الغزية على قدر ما لطمتي.   

المصدر: فلسطين الآن