الثلاثاء 21 نوفمبر 2017 04:40 ص

أسيران يدخلان عاما جديدًا في سجون الاحتلال

الثلاثاء 14 نوفمبر 2017 03:33 م بتوقيت القدس المحتلة

أسيران يدخلان عاما جديدًا في سجون الاحتلال
أرسل إلى صديق

نابلس - فلسطين الآن

أنهى الأسير محمود باسم أبو جنيد (32عاماً) من مخيم بلاطة، شرق مدينة نابلس، عامه الرابع عشر في سجون الاحتلال، ودخل عامه الخامس عشر، وذلك منذ اعتقاله بتاريخ 11/11/2003.

يذكر بأن محكمة الاحتلال أصدرت بحق الأسير أبو جنيد حكماً بالسجن المؤبد خمس مرات، وذلك بتهمة الاشتراك في تنفيذ عملية استشهادية رفقة الأسير هشام كعبي (42عاماً) من نابلس، والذي يقضي كذلك حكماً بالسجن المؤبد أربع مرات، وقد أدت العملية التي شارك فيها الأسيران إلى مقتل خمسة من جنود الاحتلال.

ويتواجد الأسير أبو جنيد في سجن نفحة، وقد تعرض سابقاً أثناء تواجده في سجن جلبوع، إلى سياسة الإهمال الطبي، فقد رفضت إدارة سجن جلبوع تقديم علاج شافي له، فهو يعاني من آثار مرض البهاق منذ العام 2008، ومنذ ذلك الوقت، تهمل إدارة السجون في تقديم علاج شافي له.

تجدر الإشارة إلى أن الاحتلال أقدم عام 2015 على اعتقال والد الأسير أبو جنيد، وأبقى عليه في سجونه مدة ستة أشهر.

كما أفاد مركز أسرى فلسطين للدراسات بأن الأسير أسامة محمد علي الأشقر (34 عاماً) من بلدة صيدا شمال مدينة طولكرم، دخل عامه السادس عشر على التوالي في سجون الاحتلال، حيث يمضي حكماً بالسجن ثماني مؤبدات و50 عاماً.

وأضاف المركز بأن قوات الاحتلال كانت قد اعتقلت الأسير أسامة الأشقر بتاريخ 14/ 11/ 2002، خلال كمين نصب له في بلدة شويكة قضاء طولكرم، بعد مطاردة استمرت عامين، حيث اتهمه الاحتلال بالمشاركة في تنفيذ عدة عمليات عسكرية أبرزها عملية مستوطنة "ميتسر" وقتل فيها 5 مستوطنين، وعملية "حوفيش" وقتل فيها 3 مستوطنين.

وذكر المركز بأن الأسير الأشقر تعرض لتحقيق وتعذيب قاسٍ لأكثر من شهرين، وركز الاحتلال في التحقيق على اصابته التي تعرض لها قبل اعتقاله بعدة شهور، حيث اصيب بخمس رصاصات وشظايا صاروخ أثناء اقتحام مخيم طولكرم عام 2002، وقد تم عزله لفترة طويلة قبل ان تصدر محاكم الاحتلال حكمًا بحقه بالسجن المؤبد 5 مرات اضافة الى 50 عاماً.

وأوضح المركز ان الأسير أسامة محروم من زيارة إخوته لأسباب أمنية، حيث انهم كانوا معتقلين لدى الاحتلال، وقد التقى بهم خلف القضبان، حيث ان شقيقه أمجد أمضى في سجون الاحتلال 7 سنوات، وشقيقه الاخر أشرف أمضى 3 سنوات في سجن "ريمون".

يشار إلى أن الأسير أسامة الأشقر واصل دراسته وأتم امتحان الثانوية العامة بتفوق، وانتسب الى إحدى الجامعات، وقد منعه الاحتلال من مواصلة دراسته الجامعية، فقام بتطوير نفسه حيث أتقن اللغة العبرية والإنجليزية والفرنسية داخل السجن، له العديد من المقالات السياسية والثقافية المختلفة .

المصدر: فلسطين الآن