الخميس 23 نوفمبر 2017 03:45 ص

تقرير "فلسطين الآن"

"عين الحلوة" و"أم الجمال".. معاناة متجددة وعزيمة لا تلين

الثلاثاء 14 نوفمبر 2017 04:10 م بتوقيت القدس المحتلة

"عين الحلوة" و"أم الجمال".. معاناة متجددة وعزيمة لا تلين
أرسل إلى صديق

خاص - فلسطين الآن

يعيش أهالي قرى "عين الحلوة" و"أم الجمال" في الأغوار الشمالية حالة من القلق اليومي بسبب تسلّمهم إخطارات صادرة عن سلطات الاحتلال تتضمن قرارًا بتهجير المواطنين من مناطق سكنهم وإخلاءها وإعلانها مناطق عسكرية مغلقة منذ مطلع الشهر الجاري.

منسق شؤون الأغوار معتز بشارات أكّد في حديثِِ لـ"فلسطين الآن" أن حملة الإخطارات هذه ليست الأولى بل هي متواصلة منذ عام 1967، حيث تقوم قوات الاحتلال بشكلِِ مستمر بالحملات التصعيدية ضد الفلسطينيين بالأغوار، وتقوم بالتضييق عليهم بشتى الوسائل من هدم وتهجير واغلاق وحتى إطلاق النار عليهم بشكل مباشر دون أي مبرر.

 وأضاف "الاحتلال ينتهج سياسة جديدة ضد سكان الأغوار لتشريدهم، وهو ما يميّز هذه المرحلة، والذي شكلت أغلب قراراته حول تركيب كاميرات على الطرقات في محاولة مختلفة لوضع اليد على الأراضي بشكلِِ غير قانوني".

وفي سياق متصل، واصلت جرافات الاحتلال اليوم شق طرق جديدة في منطقة الرأس الاحمر، وأقامت بوابات حديدية تفصل هذه المنطقة عن باقي التجمعات المحيطة؛ تمهيدًا لتنفيذ مخططات إسرائيلية لم يتم الكشف عنها حتى هذه اللحظة.

ويقول المواطن مهدي ضراغمة، الذي تسلم إخطار هدم وإخلاء قبل عدة أسابيع من قبل سلطات الاحتلال، إن جرافات الاحتلال "جاءت وشقت الطريق بشكل همجي وقامت بقطع خراطيم المياه المزودة لهؤلاء المزارعين بالمياه من محافظة طوباس بالإضافة لوضع بوابات حديدية على المداخل."

ويشير المواطن ضراغمه في حديثِه لـ"فلسطين الآن إلى أنه تفاجئ بوجود ورقة وضع عليها حجر، تتضمن بلاغًا بالإخلاء والتهجير في فترة زمنية محددة وقصيرة جدًا، وكان قد تم إصدارها في مطلع الشهر الجاري، وقد انتهت صلاحية الاعتراض عليه.

ويضيف "لا يوجد بديل لنا، فهذه الأرض هي مصدر رزق لنا، ونحن لن نتحرك من هنا حتى لو اضطررنا للمكوث في العراء".

ولا ينفك الاحتلال الإسرائيلي في كل مرة عن انتهاج سلسلة جديدة من الاعتداءات والانتهاكات بحق الفلسطينيين في كل مكان وزمان، ولكن هذه الأساليب الفاشية لن تقف عائقًا أمام تشبث الفلسطينيين بأرضهم ولن تثني عزيمتهم عن مواجهة الاحتلال.

وتعتبر الأغوار الشمالية سلة الغذاء الفلسطيني، لما تتميز به من أرض خصبة، ووفرة مياه، وتربة غنية بالمعادن والثروات، وتشكّل الأغوار ما نسبته 75% من مساحة محافظة طوباس، وتبلغ مساحتها أكثر من 300 كيلومتر ويمتد حتى ضفاف نهر الأردن.

"عين الحلوة" و"أم الجمال".. معاناة متجددة وعزيمة لا تلين
"عين الحلوة" و"أم الجمال".. معاناة متجددة وعزيمة لا تلين
"عين الحلوة" و"أم الجمال".. معاناة متجددة وعزيمة لا تلين

المصدر: فلسطين الآن