السبت 16 ديسمبر 2017 04:58 م

خاص لـ"فلسطين الآن"

القدوة: المواقف بشأن القدس يجب أن تترجم لخطوات فعلية

الأربعاء 06 ديسمبر 2017 03:35 م بتوقيت القدس المحتلة

القدوة: المواقف بشأن القدس يجب أن تترجم لخطوات فعلية
أرسل إلى صديق

خاص - فلسطين الآن

استبعد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح ناصر القدوة أن تتراجع الولايات المتحدة الأميركية عن قرارها المرتقب بالاعتراف بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال الإسرائيلي ونقل سفارة بلادها إلى القدس المحتلة.

وفي حديث مع مراسل "فلسطين الآن" عبر الهاتف، أكد القدوة أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أبلغ الرئيس محمود عباس مساء أمس رسميا أنه على وشك الإعلان عن القدس عاصمة للاحتلال، ونقل السفارة إليها.

وقال القدوة إن أمريكا ستمضي في تنفيذ قرارتها غير آبهة بالتحذيرات وردود الأفعال العالمية التي صدرت مؤخرا في هذا الشأن.

وشدد على أن موقف الرئيس محمود عباس شديد الوضوح فيما يخص الحقوق الوطنية بشكل عام، والقدس بشكل خاص، لكن يجب أن تترجم هذه المواقف إلى خطوات لمواجهة هذا الإجراء.

خيارات متاحة

وعن الخيارات المتاحة أمام القيادة الفلسطينية لمواجهة تلك الخطوة، أشار إلى أهمية تقديم شرح للشعب الفلسطيني وللعالم بأكمله عن طبيعة هذا الإجراء وما ينطوي عليه من مخاطر وتبعات.

ومن الخيارات أيضا التحرك على المستوى المحلي والإقليمي والدولي، وتقديم شكوى لمجلس الأمن والدفع بمشروع ضد هذا القرار.

وأكد القدوة على ضرورة توجيه الغضب الشعبي الواضح باتجاهات محددة من اجل منع هذا القرار ومنع أي تصرف مشابه في المستقبل، مشيرا إلى أنه لا يمكن أن يكون التحرك الإقليمي والدولي بديلا عن التحرك الشعبي، "فيجب أن يكون هناك تكامل في العملية النضالية".

ونُقل عن القدوة قوله إنه يجب الولايات المتحدة أن تدفع ثمن اعترافها بمدينة القدس كعاصمة لدولة الاحتلال، والتحرك العربي يجب أن يكون أيضاً من أجل منع أي انحرافات من دول أخرى في المستقبل.

المصدر: فلسطين الآن