الثلاثاء 23 يناير 2018 08:14 م

الجهاد يدعو "المركزي" لقطع العلاقة بأمريكا والتعجيل بالمصالحة

الجمعة 12 يناير 2018 03:11 م بتوقيت القدس المحتلة

الجهاد يدعو "المركزي" لقطع العلاقة بأمريكا والتعجيل بالمصالحة
أرسل إلى صديق

غزة - فلسطين الآن

طالبت حركة الجهاد الإسلامي المجلس المركزي المزمع عقده الأسبوع القادم بوقف الاتصالات وقطع جميع العلاقات مع الإدارة الأمريكية وتعجيل المصالحة الفلسطينية.

وقال القيادي الجهاد أحمد المدلل إنه "بعد أن تأكدنا جميعًا بالدليل والبرهان بما فينا الرئيس محمود عباس أن الإدارة الامريكية لم تكن طرفا نزيها بالمفاوضات وبصراعنا مع هذا العدو بل تصرح صباح مساء بأنها داعمة للعدو إلى أبعد الحدود، لذا علينا أن نوقف اتصالاتنا وبجدية معها".

جاء ذلك خلال مسيرة نظمتها حركة الجهاد في جمعة الغضب السادسة بمدينة رفح جنوب قطاع غزة، بمشاركة آلاف من أنصارها نصرة للأقصى ورفضًا للقرار الأمريكي بشأن القدس.

وأضاف المدلل: "هذا المطلب أيضًا مطلوب من الدول العربية والإسلامية إلى جانب أن تقدم على سحب السفراء الأمريكان من الأرض العربية الإسلامية وقطع جميع العلاقات مع الإدارة الأمريكية".

كما طالب المجلس المركزي بتعجيل المصالحة لإزالة المعاناة التي يعيشها شعبنا جراء الانقسام، وان نسير نحو وحدة حقيقة ونحو فلسطين، وبناء استراتيجية وطنية موحدة بمواجهة هذا الاجرام.

وفي سياق آخر، قال القيادي في الجهاد إن "القدس لن تكون عاصمة لما تسمى إسرائيل، وهي للفلسطينيين والعرب والمسلمين، ولا يمكن التنازل عن ذرة ترامب منها، وأن المقاومة والجهاد مستمر حتى تحريرها كاملة من دنس الاحتلال الغاصب".

وطالب الزعماء العرب بأن "لا يتحدثوا عن قدس شرقية وقدس غربية، لأنها كلها ملك للعرب والفلسطينيين والمسلمين، ومن أجلها قاتل القادة العرب على مر التاريخ".

وشدد على أن انتفاضة القدس يجب أن تظل مشتعلة في وجه الاحتلال، لـ"أنها خيار شعبنا للرد على الإدارة الامريكية، عندما انعدمت كل الخيارات، وبمقدورها أن تزلزل أركان العدو".

وحيا المدلل منفذي عملية نابلس، مؤكدًا أن هذه العمليات هي الخيار الوحيد لدحر الاحتلال وجنوده ومستوطنيه عن الضفة، كما دُحر من غزة على يد المجاهدين وعملياتهم النوعية.

المصدر: فلسطين الآن