الأربعاء 20 يونيو 2018 12:48 ص

لماذا لا ينسى مريض فقدان الذاكرة لغته؟

الجمعة 09 فبراير 2018 10:15 ص بتوقيت القدس المحتلة

لماذا لا ينسى مريض فقدان الذاكرة لغته؟
أرسل إلى صديق

للإجابة على هذا الاستفسار، يتوجَّب في البداية شرح القليل عن مرض فقدان الذاكرة، الذي يُعتبر من أكثر الأمواض غموضًا وتعقيدًا في عالم الطب. وهو لا يقل شأنًا عن تعقيد وغموض الدماغ، مخزن الذكريات!

أنواع فقدان الذاكرة..

فقدان ذاكرة الهوية Dissociative Amnesia

هذا النوع من فقدان الذاكرة يفقد فيه الشخص بشكلٍ مفاجئ ذاكرته العميقة الخاصة بهويته والمعلومات الأساسية عن نفسه وحياته وتاريخه. وعادةً ما يرتبط فقدان ذاكرة الهوية بحادث نفسي عميق وصدمة نفسية قوية كفقدان شخص عزيز، أو التعرض لاعتداء بدني أو نفسي حاد، أو الشعور بالذنب تجاه فعل إجرامي.

في مثل هذه الحالة، تكون احتمالات عودة الذاكرة مجددًا لصاحبها كبيرة للغاية بعد الخروج من الظروف النفسية السيئة التي كانت سببًا في حدوث المرض.

فقدان الذاكرة الكلي العابر Transient Global Amnesia

في هذا النوع، ينسى المريض بشكلٍ مفاجئ تفاصيل حياته السابقة. ويرتبط هذا النوع ببعض الأمراض مثل: الصداع النصفي المتقدّم، خلل الدورة الدموية للمخ والجلطات، تناول الكحوليات وبعض العقاقير الكيميائية التي تؤثر على أنسجة المخ. وسُمِّيَ هذا النوع بالعابر لأنه يبقى لفترة قصيرة لا تتجاوز عادةً 24 ساعة، قبل أن ينتهي ويستعيد الشخص حياته مجددًا.

فقدان الذاكرة المستقبلية Anterograde Amnesia

النوع الأكثر شيوعًا بين مرضى فقدان الذاكرة، وهو مرتبط بتعرض المريض لحادث وإصابات في المخ. حيث يستيقظ المريض بعد تعافيه بذاكرة مشوّشة وقد فقد القدرة على تكوين ذكريات جديدة، لكنه على علم ودراية بأغلب الأشياء حوله وماضيه كذلك.

من الأسئلة الغامضة التي واجهت العلماء والأطباء لفترة طويلة. ومع الوقت، تمكَّن الأطباء من التوصُّل إلى حل لهذا اللغز إلى جانب تساؤلات أخرى في نفس الموضوع. فمريض فقدان الذاكرة لا ينسى بعض التفاصيل من حياته مثل: القراءة، الكتابة، قيادة السيارة، لغته الأم،….إلخ.

في هذا الصدد، قسَّم العلماء ذاكرة الإنسان إلى نوعيْن: ذاكرة تقريرية، وذاكرة مهارية. النوع الأول، هي التي تُخزِّن معلومات وحقائق عن الإنسان وحياته، ومسؤولٌ عنها الفص الصدغي في الدماغ. أما النوع الثاني، فهي التي تُخزِّن المهارات التي يكتسبها الإنسان مع الحياة، مثل القراءة والكتابة والكلام والقيادة، وتعتمد هذه الذاكرة على عدة مراكز في الدماغ مثل المخيخ واللوزة الدماغية.

لذلك، فإن الإصابات التي تُصيب الذاكرة التقريرية، لا تؤثِّر على المهارات التي يكتسبها الإنسان خلال حياته، من ضمنها الكلام واللغة التي تعلَّمها خلال حياته. بمعنى، أنه مريض فقدان ذاكرة يكون على معرفة بطريقة ربط الحذاء، في حين أنه لا يعلم بالضبط ما هو الحذاء! إلا أن المهارة التي اكتسبها خلال حياته جعلت من طريقة ربط الحذاء مُخزَّنة في ذاكرته المهارية ولم تتعرض للزوال.

بالتأكيد، لكل قاعدة شواذ، وظهرت حالات نادرة لأشخاص فقدوا ذاكرتهم التقريرية والمهارية معًا، بحيث فقد المريض العديد من المهارات مثل القراءة والكتابة.

المصدر: وكالات