الخميس 26 أبريل 2018 08:31 ص

الأوقاف والثقافة تعقدان ورشة عمل بعنوان "آليات تعظيم كتاب الله"

الخميس 22 مارس 2018 07:10 م بتوقيت القدس المحتلة

الأوقاف والثقافة تعقدان ورشة عمل بعنوان "آليات تعظيم كتاب الله"
أرسل إلى صديق

غزة - فلسطين الآن

أكد وكيل وزارة الأوقاف والشئون الدينية د. حسن الصيفي على ضرورة التعاون الحقيقي وتعزيز الشراكة بين الأوقاف والثقافة والتربية والتعليم وكافة المؤسسات ذات الصلة من أجل منع تكرار حالات تساهل بعض الأفراد في التعامل مع المصاحف التي بليت أوراقها والكتب الدينية والأوراق التي تشتمل على اسم الله تعالى وإلقائها في حاويات القمامة.

جاء تأكيده خلال ورشة عمل عقدتها الأوقاف بالتعاون مع وزارة الثقافة، بعنوان "آليات تعظيم كتاب الله", بحضور وكيل وزارة الثقافة د. أنور البرعاوي، ومدير عام تحفيظ القرآن الكريم بالأوقاف عبد الهادي الأغا وممثلين عن وزارة التربية والتعليم ووممثلين عن المطابع.

وأشار د. الصيفي أن تعظيم اسم الله يُعد موضوع ديني له علاقة بعقدينا ودستورنا، وتربوي وثقافي وحضاري، منوهًا الى أن تعايشنا مع إهانة القران الكريم يأتي بغضب صعب من الله، ومن الخطورة أن يأنس الناس بهذه الخطيئة الكبرى.

وبين أن وزارته انتبهت لخطر هذا الموضوع خاصة في ظل كثرة الشكاوى التي وصلت الأوقاف، مشددًا على ضرورة تعاون الجميع وأن يقوم كل طرف بدوره لعلاج هذه المشكلة، مبديًا استعداد وزارته للتعاون مع المؤسسات ذات الصلة حتى بالمال للخروج بآليات تساهم في معالجة وحل هذه المسالة.

وفي كلمته طالب وكيل وزارة الثقافة د. البرعاوي بضرورة اتخاد إجراءات تحمي قيمنا وثقافتنا وقراننا ولغتنا التي هي لغة القران الكريم ولغة أهل الجنة، منوهًا الى أن ردة فعل الناس التي وقعت بين أيديهم هذه الكتب الكريمة في أماكن لا يصح ان تكون فيها يدل على استجابة نفسية تعبر عن هوية المجتمع والشعب ورفض ما هو منكر.

وأضاف:" يجب أن نخرج ببرنامج عمل متكامل يشمل الأوقاف والثقافة والتربية والتعليم بشقيها، والتأكيد على عدم القاء الكتب المدرسية وأوراق المصاحف البالية", منوهًا الى أن وزارته ستعمم على جميع المطابع لمنع القاء أي قصاصة بطريقة.

المصدر: فلسطين الآن