الإثنين 16 يوليو 2018 05:03 م

العلماء يتسابقون لإنقاذ الموز من الإنقراض!

الثلاثاء 19 يونيو 2018 08:35 ص بتوقيت القدس المحتلة

العلماء يتسابقون لإنقاذ الموز من الإنقراض!
أرسل إلى صديق

فلسطين الآن

انضم علماء بريطانيون الى السباق على تطوير نوع من الموز يقاوم الأمراض والتغيّرات المناخية التي تهدد بأزمة في توفر هذه الثمرة أو انقراضها تماماً.

وتستهلك بريطانيا وحدها أكثر من 5 مليارات موزة في السنة في حين يشكل الموز الغذاء الرئيسي في العديد من البلدان الفقيرة ويبلغ حجم صادرات الموز 13 مليار دولار سنوياً.

 ولكن امدادات الموز العالمية مهددة بمرض خبيث يهاجم مزارع الموز في استراليا وجنوب شرق آسيا ومناطق من افريقيا والشرق الأوسط.

 وحذر خبراء من امتداد هذا المرض الفطري الذي يُسمى "مرض بنما" الى اميركا اللاتينية، مصدر غالبية صادرات الموز.

وإزاء هذا الخطر يتسابق العلماء لتطوير نسل أقوى يساعد على إدامة امدادات الموز. ويشكل نوع واحد من الموز يُسمى كافيندش 99.9 في المئة من تجارة الموز عالمياً، وحل محل نوع أطيب مذاقاً محاه المرض من الوجود في خمسينات القرن الماضي.

 الآن يستخدم باحثون في شركة تروبيك بايوساينسيس البريطانية الناشئة تكنولوجيا التحرير الجيني لتطوير نوع من موز كافيندش قوي يكون قادراً على مقاومة المرض بعد تأمين 10 ملايين دولار من مستثمرين.

 وقال رئيس الشركة التنفيذي غيلاد غيرشنو إن قيمة تجارة الموز عموماً تبلغ 30 مليار دولار في السنة، ولكن استنساخ النبتة على نطاق واسع اثار قلقاً متزايداً لأن المرض الذي قد يقتل شجرة موز واحدة يمكن بسبب هذا الاستنساخ الكثيف أن يمحو زراعة الموز بأكملها.

 وحذر ايال ماوري مدير القسم العلمي في شركة تروبيك بايوساينسيس من انها مسألة وقت قبل أن يصل "مرض بنما" الى اميركا الوسطى والجنوبية، ومن هنا الضرورة الملحة لتطوير موزة تقاوم المرض باستخدام تكنولوجيا تحرير الجينات.

 وأكد ماوري ان النتائج الأولية مشجعة، وان اختبارات حقلية ستجري العام المقبل في اميركا الوسطى والفيليبين وتركيا.

 وأوضح رئيس الشركة غيرشنو ان تطوير نوع جديد من الموز لا يهدف الى مقاومة المرض فحسب، بل وتخفيف الأعباء البيئية ايضاً، لأن النوع الجديد يعني استخدام كمية أقل من المبيدات الفطرية وغلة أعلى للمزارعين.

المصدر: وكالات