الجمعة 20 يوليو 2018 09:44 ص

​ما علاقة غزة بصفقة القرن؟!

الأربعاء 20 يونيو 2018 10:20 ص بتوقيت القدس المحتلة

​ما علاقة غزة بصفقة القرن؟!
أرسل إلى صديق

أيمن أبو ناهية

الأزمة في غزة ليست بسبب كارثة طبيعية حتى يتم تدارس بعدها الإنساني كي تجاملنا الإدارة الأمريكية بجمع الأموال من أجل إنشاء المشاريع فيها، بل هي بفعل الحصار والاحتلال الإسرائيلي الذي دعمته الإدارة الأميركية، وساندت استمراره ووقفت أمام أي جهد لرفعه، وهي تسعى الآن من خلال مثل هذا الاجتماع إلى تمكين الاحتلال الاسرائيلي من التنصل من مسؤولياتها في قطاع غزة عبر نقل تلك المسؤوليات إلى جهات أخرى، وتزييف الواقع على أنه إنساني بفعل مجهول، في الوقت الذي تقرر فيه الإدارة الأميركية العودة إلى السلوك الذي اتبعته الدول الاستعمارية في العهود الغابرة.

والسؤال الذي يطرح نفسه: لماذا الآن تهتم الإدارة الامريكية بقطاع غزة وكأنها الآن أحست بالكارثة الإنسانية التي حلت على غزة؟! أليس هذا من اجل تمرير صفقتها السياسية في الوقت الذي يقترب طاقم صفقة القرن من القدوم الى المنطقة بعد التفاهم التام بين ترامب ونتنياهو حول الموضوع، ولن يلتقي على الأرجح، أي مسؤولين فلسطينيين، والأخطر من ذلك ان مصادر اميركية مختلفة تشير الى ان دولاً خليجية متعددة تؤيد هذه الصفقة بشكل أو بآخر، وان الاحتلال وأميركا تعملان على اثارة خلاف فلسطيني – خليجي، وقد سمعنا اكثر من شخصية خليجية تعلن بالصوت والصورة تأييد اسرائيل و«حقها» في أرض فلسطين، كما ازداد التطبيع مع الاحتلال بوفود مختلفة من اندونيسيا شرقاً حتى المغرب غرباً.

فالاحتلال يعيش أسعد ايامه وليس بحاجة الى خطط وصفقات الآن، وهو الذي يشعر أنه في أفضل وضع منذ 1948. فهذا الوضع يتيح له ضم الأراضي الفلسطينية التي يريدها قطعة وراء أخرى، ولا يريد ما يُفسد خططها في هذا المجال.

كما أنه لا يكتفي بضم الأراضي الفلسطينية، بل يسعى إلى اعتراف أمريكي بضم هضبة الجولان السورية المحتلة، التي كان "الكنيست" قد أصدر قراراً بضمها من جانب واحد في مطلع الثمانينيات.

ويتعامل الاحتلال مع الجولان منذ ذلك الوقت باعتبارها امتداداً له في الشمال. ولكنه يتطلع الآن إلى غلق ملف هضبة الجولان عن طريق اعتراف أمريكي رسمي، بعد أن ازدادت أهميتها الاستراتيجية في ظل الوضع المضطرب في سوريا.

فالغموض مازال مخيماً على هذه الصفقة التي تعدها الحلقة الضيقة المحيطة بالرئيس دونالد ترامب في البيت الأبيض، وفي مقدمتهم نائبه مايك بينس، وصهره ومستشاره جاريد كوشنر. غموض حول محتوى هذه الخطة، التي توصف إعلامياً ومن جانب بعض السياسيين أيضاً، بأنها صفقة القرن. وغموض بشأن موعد إعلانها.

وعلى كل الاحوال غزة التي صمدت في وجه الاحتلال والحصار لم ولن تمرر هذه المؤامرة الرخيصة ولم تتنازل عن القدس ولا توافق على تبادل الأراضي والسكان مقابل أموال مسيسة او وعود مذلة وتنازلات مجانية، وسيكون صعباً على واشنطن ان تجد أي قيادي فلسطيني مستعد للتعامل بإيجابية مع خطة يعرف الجميع أن قضية القدس ليست جزءاً منها حتى إذا نصت على أنها ستكون ضمن قضايا التفاوض. ولكن مشكلة الفريق الذي يعد الخطة ليست في الموقف الفلسطيني، بمقدار ما هي في مدى استعداد الاحتلال لقبول إدراج هذه القضية ضمن الخطة، في الوقت الذي أغلقت حكومة نتنياهو ملفها، واعتبرته منتهياً، بعد أن نُقلت السفارة الأمريكية إلى القدس. ولذلك، ربما تكون ممانعة الاحتلال إعلان ما يُسمى صفقة القرن أقوى من أي اعتراض فلسطيني عليها.

المصدر: فلسطين الآن