الجمعة 20 يوليو 2018 09:28 ص

إفرازات الجسم في فترة الحمل أسبابها وعلاجها

الأحد 24 يونيو 2018 02:20 م بتوقيت القدس المحتلة

إفرازات الجسم في فترة الحمل أسبابها وعلاجها
أرسل إلى صديق

مرحلة الحمل هي المرحلة التي لا بد وأن تمرّ بها كل أم، ورغم تعبها وما تسببه من وهن وفتور للأم، فإنها لحظات منتظرة، وكثيرًا ما تتمنى الأمهات أن تخوضها مرارًا و تكرارًا.

أخصائية التثقيف الصحي هديل الرشيدي، تتحدث عن مرحلة الحمل وطبيعة الإفرازات التي تصاحب تلك المرحلة وأسبابها، وهي كالتالي:

أسباب إفرازات الحمل

تتعرض غالبية النساء تقريبًا إلى الإفرازات المهبلية خلال فترة الحمل، والتي في الغالب تكون أمورًا طبيعية تحدث للمرأة الحامل، نتيجة للتغيّرات التي ستحدث داخل جسمها، في تقبّل البويضة المُخصّبة التي سوف تتحول إلى جنين، ومن أهم أسباب حدوث تلك الإفرازات للمرأة ما يلي.

التغيّرات الهرمونية التي يتعرض لها جسم المرأة خلال الدورة الشهرية التي يعقبها حمل.

التغيّرات التي تحدث في عنق الرحم وجدران المهبل، والتي تؤثر أيضًا على الإفرازات المهبلية.

الإفرازات خلال فترة الحمل:

شكلها

تسمى إفرازات الحمل المهبلية الطبيعية، بالثر الأبيض أو السيلان الأبيض، وهي عادة ما تكون خفيفة وشفافة اللون، أو تميل إلى الأبيض الحليبي، وذات رائحة معتدلة، ومع تقدم الحمل تصبح أكثر كثافة.

متى تبدأ

تبدأ عادة في المراحل الأولى من الحمل، وتحديدًا في الأيام التي تنتظر فيها المرأة استقبال الحيض، وتكون هذه الإفرازات أول الأعراض التي تشير إلى وجود الحمل.

أعراض الإفرازات غير الطبيعية للحامل:

1. تغيّر لون وشكل الإفرازات المهبلية.

2. ظهور رائحة كريهة وغير مألوفة.

3. الشعور بالحكّة أو القرحة في منطقة المهبل.

كيف تتجنبين الإصابة بالتهابات مهبلية:

ارتداء ملابس فضفاضة تسمح للجسم بالتنفّس.

ارتداء الملابس الداخليّة القطنيّة.

تجفيف الأعضاء التناسليّة بعد الاستحمام والسّباحة.

إضافة اللّبن وغيره من الأطعمة المُخمّرة إلى النّظام الغذائيّ الخاص؛ لتعزيز البكتيريا الصحيّة في الجسم.

المصدر: وكالات